الاثنين 11 سبتمبر 2017 - 20:57

«حقوق إنسان البرلمان»: «رايتس ووتش» تجاهلت حق الحياة لرجال القوات المسلحة والشرطة.. وأوصلت الإخوان لسدة الحكم

عقدت لجنة حقوق الإنسان بالبرمان، برئاسة النائب علاء عابد، اجتماعًا لها اليوم، بحضور، السفيرة ليلى بهاء الدين، مساعد وزير الخارجية لقطاع حقوق الإنسان، ومحمد فائق، رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، وضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، والدكتور عبد الهادي القصبي، رئيس لجنة التضامن الاجتماعي والأسرة، وذوى الإعاقة بمجلس النواب؛ لمناقشة التقرير الصادر عن منظمة «هيومن رايتس ووتش»، وما احتواه من ادعاءات، وأكاذيب بشأن وجود حالات تعذيب ممنهجة من قبل السلطات المصرية.

ورأت اللجنة في بيانها، أن مثل هذا التقرير بما يحتويه من مغالطات، وتشويه، صورة مكررة من تقارير تلك المنظمة، التي دأبت على تناول أوضاع حقوق الإنسان في مصر بصورة غير حقيقية، تعبر عن توجهات، ونوايا، وأسباب، خلفيتها سياسية، أكثر من حرصها على مفهوم حقوق الإنسان بمعناه الحقيقي، ويحمل تدخلاً صريحًا في شأن السلطات المصرية كافة، سواء التنفيذية، أو التشريعية، أو القضائية، كما يحمل تحريضًا واضحًا للمجتمع الدولي لاتخاذ إجراءات عقابية تجاه الدولة المصرية في المحافل الدولية.

وأضافت اللجنة - في بيانها اليوم - أن لهجة التقرير تؤكد بما لا شك فيه على ما ترمي إليه بعض القوى التي تقف خلف المنظمة، والتي وقفت، وساندت جماعة الإخوان المسلمين في الاستيلاء على حكم مصر، ومازالت تسعى للوقوف خلفهم بعد أن لفظتهم جموع الشعب المصري، وأزاحتهم من على قمة السلطة، وهو الأمر الذي دعا من يقفون خلف تلك المنظمات لاستخدام مثل هذه التقارير من فترة لأخرى، في محاولات مستمرة لإعادتهم للحياة السياسية، وتنفيذ مخططاتهم تجاه إضعاف الدولة المصرية.

وأوضح بيان «حقوق إنسان البرلمان»، أن التقرير المتناقض الذي يدين قوات الأمن، يحمل في طياته لوم لجماعة الإخوان في تساهلهم مع قوات الأمن، كما أن التقرير الذي يدافع عن حقوق جماعات إرهابية، تجاهل حقوق أفراد، وضباط الشرطة، والقوات المسلحة في الحياة، وفي العودة لأسرهم، ولم يذكر ما يواجهونه في سبيل توفير الأمن، والاستقرار لكافة فئات الشعب المصري.

واستنكرت اللجنة، ما جاء بالتقرير من مغالطات، وتدخلات في الشأن المصري، وترى أن أجهزة الدولة، ممثلة في وزارة الخارجية، والهيئة العامة للاستعلامات، والهيئات المستقلة، مثل المجلس الوطني لحقوق الإنسان، يقع عليهم عبء تصحيح الصورة الحقيقية لأوضاع حقوق الإنسان في مصر.

واستطرد بيان اللجنة: «من خلال تحرك نشط لسفرائنا بالخارج، ومكاتبنا الإعلامية، مع دعمهم الكامل ماديًا، ولوجيستيًا، بالإضافة لوجود كوادر ذات خبرة دولية في هذا المجال، وذلك لعدم ترك الساحة خالية أمام مثل تلك القوى، والمنظمات، في إطار سعيها لتحقيق أجنداتها المشبوهة تجاه إعاقة السير في خطوات جادة لإصلاح اقتصادي، وسياسي، يهدف للارتقاء بالمواطن المصري، وتحسين أحواله المعيشية».
فراءة 152 مرات

Copyright © 2008 - 2017 Al Masreen Al Ahrar. All rights reserved.